top of page
بحث

الادوية والطرق لعلاج صداع التوتر والصداع النصفي

تاريخ التحديث: ٨ مارس ٢٠٢١


الادوية والطرق لعلاج الصداع

أظهرت المسكنات البسيطة (الباراسيتامول ، الأسبرين والإيبوبروفين) فائدة سريرية في تخفيف نوبات الصداع النصفي وصداع التوتر. وجدت مراجعة كوكرين الحديثة (Derry et al 2010) أن جرعة واحدة عن طريق الفم من الباراسيتامول( 1000 ملغ) كانت فعالة في تخفيف أعراض الصداع النصفي المتوسطة إلى الشديدة ، مقارنة مع الدواء الوهمي. حوالي 20٪ من المرضى سيكونون بدون اعراض الألم خلال ساعتين (يتم تقليله من الألم المعتدل/الشديد). ويمكن لحوالي 60٪ من المرضى أن يتوقعوا انخفاضًا في شدة الألم من الألم المعتدل / الشديد إلى المعتدل لمدة ساعتين.

بالنسبة لصداع التوتر العرضي ، بحثت مراجعة منهجية قام بها (Verhagen et al 2006) الفعالية النسبية للمسكنات البسيطة. وخلص الباحثون إلى أن جميع المسكنات البسيطة كانت لها فعالية مماثلة (تقاس بتخفيف الألم بنسبة 50 ٪).

باختصار ، يجب تجربة المسكنات البسيطة (الباراسيتامول ، الإيبوبروفين ) كخيارات أولية لتخفيف الألم في الصداع النصفي او صداع التوتر.

الجرعة وطريقة الاستخدام



1. الباراسيتامول(Paracetamol) مثل (Panadol,Tylenol)

Panadol Advance & Panadol Extra

يعتبر البارسيتامول(Paracetamol) مسكنًا خفيفًا وخافضًا للحرارة ، ويوصى باستخدامه لعلاج معظم الحالات المؤلمة والحمى ، على سبيل المثال ، الصداع بما في ذلك الصداع النصفي والتوتر . تكون الجرعة للبالغين ، بما في ذلك كبار السن والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عامًا أو أكثر: حبة واحدة أو حبتان لحد أربع مرات يوميًا حسب الحاجة .

الجرعة للأطفال من عمر10-15 سنة: قرص واحد لحد أربع مرات يوميًا حسب الحاجة . لا ينبغي تكرار هذه الجرعات أكثر من كل أربع ساعات ولا ينبغي إعطاء أكثر من أربع جرعات خلال 24 ساعة.

يجب على المرضى استشارة الطبيب في حالة استمرار الصداع. يجب عدم تناول المنتجات الأخرى التي تحتوي على الباراسيتامول بشكل متزامن.لايجب استخدام الباراسيتامول في الاشخاص الذين لديهم حساسية من الباراسيتامول .لايجب استخدام الباراسيتامول في الاشخاص الذين لديهم فشل في الكبد او استخدام مفرط للكحول.


2.الإيبوبروفين(Ibuprofen) مثل (Advil,Brufen,Doloraz)

يستخدم الإيبوبروفين(Ibuprofen) لعلاج اعراض ألالم الخفيف إلى المتوسط بما في ذلك الصداع النصفي وصداع التوتر .

يمكن التقليل من الآثار غير المرغوب فيها عن طريق استخدام أقل جرعة فعالة لأقصر مدة ضرورية للسيطرة على الأعراض.

تعتمد جرعة الإيبوبروفين على عمر المريض ووزنه. يجب تناول الحبوب مع كوب من الماء ويفضل بعد وجبة الطعام. يوصى بأن يتناول المرضى الذين يعانون من المعدة الحساسة الإيبوبروفين أثناء تناول الوجبة.الآثار الضارة الأكثر شيوعا لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مرتبطة بالجهاز الهضمي ، وتتراوح من عسر الهضم إلى النزيف.



الجرعة للبالغين والمراهقين (12 سنة وما فوق) ووزن ≥40 كجم :

للالم الخفيف او المتوسط في صداع التوتر تكون الجرعة 200-400 ملغ تعطى كجرعة واحدة لحد 3-4 مرات في اليوم مع فاصل 6 ساعات عند الحاجة. يجب أن تكون الجرعة في الصداع النصفي: 400 ملغ تعطى كجرعة وحيدة ، إذا لزم الأمر يمكن تناول 400 ملغ كل 6 ساعات عند االحاجة.يجب عدم تجاوز الجرعة اليومية القصوى والتي تبلغ 1200 ملغ خلال 24 ساعة.


الجرعة للأطفال (10-11 سنة) ووزن من 30-90 كجم :

200 ملغ 1-4 مرات في اليوم كل 6 ساعات عند الحاجة..يجب عدم تجاوز الجرعة اليومية القصوى والتي تبلغ800 ملغ خلال 24 ساعة.


الجرعة للأطفال (6-9 سنوات) ووزن من 20-29 كجم :

200 ملغ 1-3 مرات في اليوم كل 6 ساعات عند الحاجة.يجب عدم تجاوز الجرعة اليومية القصوى والتي تبلغ600 ملغ خلال 24 ساعة.


موانع الاستخدام:

  1. فرط الحساسية للمادة الفعالة او المكونات الاخرى الموجودة في تركيبة الحبوب . تفاعلات فرط الحساسية السابقة (مثل الربو(asthma) ، التهاب الأنف(rhinitis) ،الحكة(urticaria) أو الوذمة الوعائية(angioedema) استجابةً لاستخدام لحمض الأسيتيل ساليسيليك (acetylsalicylic acid) الذي بعرف ايضا بالاسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى(NSAIDs) .

  2. تاريخ من نزيف الجهاز الهضمي أو نزيف آخر نشط ، أو تاريخ من القرحة الهضمية المتكررة / النزيف (حلقتان متميزتان أو أكثر من التقرح أو النزيف المؤكد).

  3. الفشل الكلوي الحاد أو الفشل الكبدي الشديد.

  4. قصور القلب الحاد (NYHA Class IV) .

  5. الاشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

  6. الجفاف الشديد (الناجم عن القيء أو الإسهال أو عدم تناول السوائل الكافية).

  7. نزيف الأوعية الدموية الدماغية أو غيرها من النزيف النشط .

  8. اضطرابات تكوين الدم غير الواضحة.

  9. لاينبغي استخدام اقراص الايبوبروفين(200ملغ) في الاطفال الذين يقل وزنهم عن 20كجم او الذين يبلغ عمرهم اقل من ست سنوات.

التحذيرات والاحتياطات:

ينبغي توخي الحذر في المرضى الذين لديهم ضغط دم مرتفع والذين لديهم مشاكل في القلب او الكلية او الكبد .ينبغي توخي الحذر ايضا في المرضى الذين يتناولون الاسبرين بشكل يومي او مميعات الدم الاخرى (وذلك بسبب زيادة خطر حدوث النزيف ). قد يؤدي استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الى تفاقم اعراض الربو و ارتداد المرئ .

بصورة عامة تزداد فرصة حدوث الاعراض الجانبية كلما زادت الجرعة و فترة العلاج ,لذلك ينصح باستخدام اقل جرعة فعالة لاقل فترة ممكنة.

3.النابروكسين(Naproxen) مثل (Aleve,NoPain,Proxen)

الجرعة للبالغين والمراهقين (12-65 سنة):

للالم الخفيف او المتوسط في صداع التوتر تكون الجرعة (250ملغ) او 1 كبسولة/حبة مع شرب كوب كامل من الماء مع كل جرعة كل 8-12 ساعة عند الحاجة.

لايعتبر النابروكسين دواء جيد لعلاج الصداع النصفي بجرعات 500 ملغ أو 825 ملغ المستخدمة في الدراسات التي وجدناها,ويفضل استخدام البروفين او الباراسيتامول على النابروكسين في الصداع النصفي.


الجرعة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا:

1 كبسولة / حبة كل 12 ساعة مع شرب كوب كامل من الماء مع كل جرعة. لاينبغي تناول أكثر من 2 كبسولة /حبة خلال 24 ساعة.

يجب ألا يتناول الأطفال دون سن 12 عامًا هذا الدواء. لم تثبت سلامة استخدام النابروكسين في الأطفال دون سن 12 عامًا.التحذيرات والاحتياطات وموانع الاستخدام تكون مشابهة لدواء الايبوبروفين.



4.السوماتريبتان(Sumatriptan) مثل (Imigran)

Imigran 50mg Film coated tablets (Sumatriptan) 50mg
Imigran 50mg

يستخدم السوماتريبتان(Sumatriptan) لتخفيف حدة نوبات الصداع النصفي ، مع أو بدون هالة. يجب استخدام السوماتريبتان(Sumatriptan) فقط عندما يكون هناك تشخيص واضح للصداع النصفي.

يستخدم السوماتريبتان(Sumatriptan) مثل (Imigran) لعلاج الصداع النصفي المتقطع الحاد . لا ينبغي استخدام السوماتريبتان(Sumatriptan) بشكل وقائي. من المستحسن استخدام السوماتريبتان(Sumatriptan) في أقرب وقت ممكن بعد بداية نوبة الصداع النصفي لكنها فعال بنفس القدر في أي مرحلة من مراحل هجوم الصداع النصفي.


الجرعة الموصى بها للبالغين من عمر (18-65) عاما:

قرص واحد( 50 ملغ) مع كاس من الماء. قد يحتاج بعض المرضى إلى (100 ملغ). إذا كان المريض قد استجاب للجرعة الأولى ولكن لم يتم علاج الصداع بشكل كلي ولكن تكررت الأعراض فقد تعطى جرعة ثانية بشرط أن يكون هناك فاصل زمني لا يقل عن ساعتين بين الجرعتين.

لا ينبغي أن يؤخذ أكثر من (300ملغ) في أي فترة 24 ساعة. المرضى الذين لا يستجيبون للجرعة المقررة من السوماتريبتان(Sumatriptan) يجب أن لا يأخذوا جرعة ثانية لنفس الهجوم. في هذه الحالات ، يمكن علاج هجوم الصداع النصفي باستخدام الباراسيتامول ، او الاسبرين ، أو العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs).

يوصى باستخدام السوماتريبتان(Sumatriptan) كعلاج وحيد لعلاج الصداع النصفي الحاد ويجب عدم إعطائه بالتزامن مع الإرغوتامين أو مشتقات الإرغوتامين (ergotamine or derivatives of ergotamine).


كبار السن (أكثر من 65 عامًا) :

تجربة استخدام السوماتريبتان(Sumatriptan) مثل (Imigran) في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا محدودة. لا تختلف الحركة الدوائية اختلافًا كبيرًا عن السكان الأصغر سناً ، ولكن إلى أن يتم توفير مزيد من البيانات السريرية ، لا ينصح باستخدام السوماتريبتان (Sumatriptan) في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.


الأطفال :

لم يتم تحديد فعالية وسلامة السوماتريبتان(Sumatriptan) مثل (Imigran) في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات. لا توجد بيانات سريرية متوفرة في هذه الفئة العمرية. لم تثبت فعالية وسلامة السوماتريبتان(Sumatriptan) في الأطفال من عمر 10 إلى 17 عامًا في التجارب السريرية التي أجريت في هذه الفئة العمرية. لذلك لا يوصى باستخدام السوماتريبتان(Sumatriptan)في الأطفال من عمر 10 إلى 17 عامًا.

 

المسببات و الطرق للحد من نوبات الصداع النصفي

يعد اكتشاف مسببات الصداع النصفي أمرًا معقدًا لأنه يبدو أنه تراكمي الطبيعة ، ويساهم بشكل مشترك في "الحد" (threshold) الذي تبدأ به الهجمات.وتختلف المسببات من شخص الى اخر ولكن توجد عدد من المسببات التي تم اكتشاف تورطها في زيادة حدة الصداع التصفي او زيادة عدد نوبات الصداع النصفي تشمل هذه المسببات :



1.الضغط النفسي والتوتر

الحفاظ على نمط النوم المنتظم , ممارسة التمارين الرياضية بانتظام, تعديل بيئة العمل واستخدام تقنيات الاسترخاء ، على سبيل المثال اليوغا او التأمل من امكانها تخفيف الضغط والتوتر التفسي وبالتالي تقليل نوبات الصداع النصفي.


2.النظام الغذائي

يمكن أن يكون أي طعام محفزًا محتملاً للصداع النصفي ، ولكن تشمل الاغذية الاكثر تورطا: الجبن , الحمضيات والشوكولاتة.

من المفضل استخدام مذكرات الطعام و في حالة حدوث نوبة خلال 6 ساعات من تناول طعام معين وحدوث الصداع النصفي بشكل متكرر بعد تناول نفس الطعام ، فمن المحتمل أن يكون هذا الطعام سببًا لمرض الصداع النصفي. تناول الطعام بانتظام وعدم تخطي الوجبات ايضا يساعد على تقليل عددد وحدة نوبات الصداع النصفي .

 

المصادر:1,2,3,4

٠ تعليق

Comments


bottom of page