top of page
بحث

ماهي اسباب آلام الدورة الشهرية(Period Pain) وماهي الاعراض و طرق العلاج؟

تاريخ التحديث: ٨ مارس ٢٠٢١


آلام الدورة الشهرية

الحيض(Menstruation) عادة يبدء من سن الثانية عشر عامًا تقريبًا ويتوقف حوالي سن الخمسين. وعادة ما تستغرق الدورة الشهرية 28 يومًا ولكن هذا يختلف بين النساء ويمكن أن تكون ما بين 21 و 45 يومًا. الحيض نفسه يستمر بين 3 و 7 أيام. يمكن للأفراد أيضًا إظهار اختلافات في طول الدورة الشهرية وتدفق الدم. يصنف عسر الطمث أو ألم الدورة الشهرية عادة على أنه أولي أو ثانوي. يتم تعريف عسر الطمث الأولي (Primary dysmenorrhoea) على أنه آلام الدورة الشهرية بدون أمراض عضوية ، بينما في حالة عسر الطمث الثانوي(Secondary dysmenorrhoea) يمكن تحديد حالة مرضية محددة.


يكون عسر الطمث الأولي (Primary dysmenorrhoea) الذي يسبب آلام الدورة الشهرية شائعًا جدًا لدى المراهقات ولكن معدلات الانتشار الدقيقة تختلف بسبب اختلاف تعريفات عسر الطمث المستخدم في الدراسات. ومع ذلك ، من المرجح أن يؤثر على أكثر من 50٪ من النساء ، و 7 إلى 15٪ من هؤلاء النساء يبلغن عن أعراض شديدة بما يكفي للتسبب في الغياب عن المدرسة والعمل.


اسباب حصول آلام الدورة الشهرية (Period Pain) أو عسر الطمث الأولي (Primary dysmenorrhoea)


يحدث ألم الدورة الشهرية عندما يضيق جدار الرحم(عندما ينقبض) . تحدث تقلصات خفيفة باستمرار في الرحم ، لكنها عادة ما تكون خفيفة لدرجة أن معظم النساء لا يشعرن بها. خلال فترة الحيض ، يبدأ جدار الرحم في ألانقباض بقوة أكبر لمساعدة بطانة الرحم على الانسلاخ كجزء من الدورة الشهرية. عندما ينقبض جدار الرحم ، تنضغط الأوعية الدموية المبطنة للرحم. يؤدي هذا إلى قطع إمدادات الدم - وإمداد الأكسجين - إلى الرحم. بدون الأكسجين ، تطلق أنسجة الرحم مواد كيميائية تسبب الألم. بينما يطلق جسمك هذه المواد الكيميائية المسببة للألم ، فإنه ينتج أيضًا مواد كيميائية أخرى تسمى البروستاجلاندينات (Prostaglandins). تشجع هذه المواد عضلات الرحم على الانقباض أكثر ، مما يزيد من مستوى الألم.


يعتبر الإفراط في إنتاج البروستاجلاندينات الرحمية (Uterine Prostaglandins) من نوع (E2) و (F2-alpha) من العوامل المساهمة الرئيسية في حصول آلام الدورة الشهرية والتي تسبب التقلصات المؤلمة. يتم التحكم في إنتاج البروستاجلاندين (Prostaglandin) بواسطة البروجسترون(Progesterone) وقبل أن يبدأ الحيض تنخفض مستويات البروجسترون مما يسمح بزيادة إنتاج البروستاجلاندين ، وإذا حدثت زيادة مفرطة في انتاج البروستاجلاندين تحدث التقلصات المؤلمة .



الاعراض الرئيسية لعسر الطمث الأولي (Primary dysmenorrhoea)

العرض النموذجي لعسر الطمث الأولي (Primary dysmenorrhoea) هو آلام على شكل تقلصات في أسفل البطن قبل (6 ساعات) من بدء النزيف ولمدة 2 أو3 أيام من بدء النزيف. تشمل الأعراض المرتبطة بشكل شائع التعب وألم الظهر والغثيان و / أو القيء والإسهال. وهي مرتبطة بشكل كلاسيكي مع الشابات اللاتي بدأت لديهم الدورة الشهرية المنتظمة مؤخرًا (من 6-12 شهرًا) .

ومع ذلك ، قد تكون هناك فجوة أشهر أو سنوات بين بداية الحيض وبداية الأعراض. ويرجع ذلك إلى أن ما يصل إلى 50٪ من النساء لاتحصل لديهم الإباضة في السنة الأولى(anovulatory)،و 10٪ من النساء لاتحصل لديهم الإباضة الا بعد 8 سنوات من بدء الحيض. من المهم معرفة ذلك ، لأن الدورات التي لا يحدث فيها التبويض عادة ما تكون خالية من الألم.

اسباب حصول عسر الطمث الثانوي(Secondary dysmenorrhoea)

عسر الطمث الثانوي يكون غالبا بسبب الانتباذ البطاني الرحمي(Endometriosis) ، يعني الانتباذ البطاني الرحمي ببساطة وجود أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم. مدى شيوع الانتباذ البطاني الرحمي غير واضح . ومع ذلك ، فهو السبب الأكثر شيوعًا لعسر الطمث الثانوي. تشير بعض التقارير إلى أنه قد يحدث في ما يصل إلى 50 ٪ من النساء الحائضات ولكن العديد منهن يكونون بدون أعراض. يجب النظر بحذر إلى أي مرأة يزيد عمرها عن 30 عامًا والتي يظهر لأول مرة لديها عسر الطمث أو يلاحظ تفاقم الأعراض.


أعراض عسر الطمث الثانوي(Secondary dysmenorrhoea)

يعاني المرضى عادة من ألم أسفل البطن (الم ممل بدلاً من التقلصات) ، والذي يبدأ عادة من 5 إلى 7 أيام قبل بدء الدورة الشهرية ويمكن أن يكون ثابتًا وشديدًا. غالبًا ما يبلغ الألم ذروته في بداية االحيض. من الممكن أيضًا الشعور بألم في الظهر والفخذين.



كيفية التمييز بين اعراض عسر الطمث الأولي وعسر الطمث الثانوي :



1.العمر:عسر الطمث الأولي هو اكثر شيوعًا لدى المراهقين والنساء في أوائل العشرينات. يصيب عسر الطمث الثانوي النساء عادة بعد سنوات عديدة من الحيض ، عادة بعد سن الثلاثين.


2.طبيعة الألم:يوجد قدر كبير من التداخل بين طبيعة ألالم في عسر الطمث الأولي وعسر الطمث الثانوي

ولكن بشكل عام يؤدي عسر الطمث الأولي إلى التشنجات في حين توصف آلام عسر الطمث الثانوي عادة بأنه ألم منتشر مستمر وممل.


3.شدة الألم:نادرا ما يكون الألم شديدًا في عسر الطمث الأولي ،من الممكن ان يكون الألم شديدا ومستمرا في عسر الطمث الثانوي . تقل شدة الم عسر الطمث الأولي مع بداية الحيض. يجب علي أي مريض يعاني من ألم شديد في أسفل البطن الذهاب الى الطبيب مباشرة .


4.بداية الألم: يبدأ الم عسر الطمث الأولي بوقت قصير قبل أو خلال 24 ساعة من بداية الحيض ونادرا ما يستمر لأكثر من 3 أيام. يبدأ الألم المصاحب لعسر الطمث الثانوي عادةً قبل أيام قليلة من ظهور الحيض(عادة قبل 5 إلى 7 أيام) وغالبًا ما يبلغ الألم ذروته في بداية الحيض.


 

الطرق والادوية لعلاج آلام الدورة الشهرية :



1.مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية(NSAIDS)


NSAIDS(Advil liqui-gels 200 mg,Brufen tablets 400 mg and Proxen 250 mg tablets)
مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية(NSAIDS)

استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية(NSAIDS) سيكون خيارًا منطقيًا لأن ارتفاع مستويات البروستاجلاندين(Prostaglandin) يعتبر من العوامل المساهمة الرئيسية في حصول آلام الدورة الشهرية والتي تسبب زيادة في التقلصات المؤلمة. لقد اثبت ان مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية فعالة في العديد من التجارب السريرية وقد ثبت أنها فعالة في 80٪ إلى 85٪ من النساء. خلصت مراجعة كوكرين (Marjoribanks وآخرون ، 215) إلى أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية كانت فعالة للغاية في تخفيف الألم المعتدل إلى الشديد المرتبط بآلام الدورة الشهرية مقارنة مع الدواء الوهمي(Placebo). ومع ذلك ، كان هناك القليل من الأدلة على تفوق أي دواء معين من هذه الفئة على أخر .


أ.الابيوبروفين(Ibuprofen)

هناك عدد كبير من منتجات الأيبوبروفين المسوقة (مثل Advil وBrufen) ، وكلها تحتوي على جرعة قياسية لتخفيف آلام الدورة الشهرية. يجب على البالغين تناول 200 إلى 400 مجم (قرص أو قرصين) ثلاث مرات في اليوم ، على الرغم من أن معظم المرضى سيحتاجون إلى جرعة أعلى والتي تكون 400 مجم ثلاث مرات في اليوم. بالنظر لأن الإيبوبروفين يستخدم لبضعة أيام فقط في كل دورة فانه بشكل عام لايسبب اعراض جانبية كثيرة ويتم تحمله بشكل جيد. ومع ذلك ، فأن تهيج المعدة ممكن ويمكن أن يسبب الإيبوبروفين تقرحات هضمية أو تشنج قصبي في المصابين بالربو الذين لديهم تاريخ من فرط الحساسية للأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. يمكن أن يتفاعل الإيبوبروفين مع العديد من الأدوية ، على الرغم من أن معظمها غير مهم سريريًا(تشمل اهم هذه ألادوية الليثيوم(Lithium) ،مضادات التخثر(anticoagulants) والميثوتريكسات(methotrexate) )


ب.النابروكسبن(Naproxen)

يستخدم النابروكسين مثل البروكسين (Proxen) لآلام الدورة الشهرية بسبب عسر الطمث الأولي للنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 50 سنة. الجرعة هي قرصين (500 مجم) مبدئيًا ، يتبعهما بعد 6 إلى 8 ساعات قرص آخر (250 مجم) ، إذا لزم الأمر. يجب عدم تناول أكثر من ثلاثة أقراص في غضون 24 ساعة. تنطبق نفس الآثار الجانبية والتحذيرات وموانع استخدام الأيبوبروفين على النابروكسين.


2.هيوسين بيوتيل بروميد (Hyoscine butylbromide ) او بسكوبان(Buscopan)

Buscopan  (Hyoscine Butylbromide 10mg ) 20 sugar coated tablets
بسكوبان (Buscopan)

في إحدى الدراسات ، تم إعطاء بسكوبان (Buscopan) إلى 17 مريضة في تجربة مزدوجة

التعمية(Double blind study). فشلت الدراسة في إظهار تأثير كبير مقارنة بالدواء الوهمي ، أو عقار المقارنة - الأسبرين ، على الرغم من رأي المؤلفين أن البسكوبان (Buscopan) كان بديلاً جيدًا لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية(NSAIDs).

الجرعة للبالغين هي حبتين أربع مرات في اليوم عند اللزوم. لايجب استخدامه في المرضى الذين يعانون من الجلوكوما ضيقة الزاوية (narrow-angle glaucoma) والوهن العضلي الوبيل(myasthenia gravis) . يجب أخذ الحيطة في المرضى الذين لديهم حالة مرضية تسبب بتسرع القلب (على سبيل المثال ، فرط نشاط الغدة الدرقية ومشاكل في القلب). من الممكن اختبار الآثار الجانبية لمضادات الكولين(Anticholinergics ) عند استخدام البسكوبان تشمل هذه الاعراض جفاف الفم والاضطرابات البصرية والإمساك ولكنها خفيفة بشكل عام وتحد من نفسها. يتم تعزيز الآثار الجانبية إذا تم إعطاؤها مع مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات(tricyclic antidepressants) ، مضادات الهيستامين(antihistamines) ، البيوترينوفينونات(butyrophenones) ، الفينوثيازينات(phenothiazines) والديسوبراميد(disopyramide).


3.العلاجات البديلة لآلام الدورة الشهرية

أ. استخدام الماء الساخن

قد يؤدي تطبيق الدفء إلى أسفل البطن(عن طريق استخدام قارورة او قربة الماء الساخن )إلى تخفيف آلام الدورة الشهرية .


ب.فيتامين (B 1) الذي يعرف ايضا بالثيامين (thiamine)

اظهرت دراسة (بروكتور وآخرون 2001) ان استخدام فيتامين (B 1) الذي يعرف ايضا بالثيامين (thiamine) بجرعة 100 ملغ يوميا ادى الى اختفاء آلام الدورة الشهرية في نسبة كبيرة من النساء مقارنة مع الدواء الوهمي .


ج.استخدام حبوب منع الحمل

يمكن أن يؤدي تثبيط الإباضة إلى تحسين الأعراض (باستخدام حبوب منع الحمل) لأنها تقلل من سمك بطانة الرحم الذي يؤدي الى تقليل حجم سوائل الدورة الشهرية وبالتالي تقليل إنتاج البروستاجلاندين(Prostaglandin).

اذا لم توفر مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDS) ، البسكوبان(Buscopan) او الطرق البديلة راحة من آلام الدورة الشهرية فيمكن للطبيب القيام بوصف حبوب منع الحمل للتخفيف من آلام الدورة الشهرية.تم الإبلاغ عن أن حبوب منع الحمل الفموية مفيدة في علاج آلام الدورة الشهرية. حددت مراجعة كوكرين (Wong et al 2009) عشرة تجارب ، ووجدت تحسنا في الألم مقارنةً مع الدواء الوهمي.

 

متى يجب عليكي زيارة الطبيب ؟

يجب عليكي زيارة الطبيب اذا كان لديكي اي من الاعراض التالية :

  • نزيف حاد أو غير مبرر.

  • ألم قبل الحيض بايام عديدة (5-7 ايام قبل بدء الحيض) .

  • ألم يزداد مع بداية الحيض.

  • علامات العدوى الجهازية (مثل الحمى والارهاق).

  • نزيف مهبلي لدى النساء بعد انقطاع الطمث (postmenopausal women).

  • النساء فوق سن 30 عاما مع أعراض جديدة أو أعراض تزداد سوءا.

 

المصادر(References):

٠ تعليق

Kommentare


bottom of page