top of page
بحث

مراهق يصاب بالعمى على اثر اتباعه حمية صحية تعتمد كليا على الاكلات السريعة (Junk Food)

تاريخ التحديث: ٧ يناير ٢٠٢٠


مراهق يصاب بالعمى على اثر اتباعه حمية صحية تعتمد كليا على الاكلات السريعة

بعد سنوات من تناول رقائق البطاطس والبطاطا المقلية واللحوم الباردة والخبز الأبيض حصريا ، أصيب صبي بريطاني يبلغ من العمر 17 عامًا بالعمى.

على الرغم من عاداته الغذائية السيئة ، بقي مؤشر كتلة الجسم (BMI) ، وهو مقياس قياسي للسمنة ، طبيعيًا. لكن نقص الفيتامينات والمعادن الأساسية كان له أثر كارثي. حيث اصيب بفقر الدم ، انخفضت لديه كثافة المعادن في العظام ، ومستويات فيتامين ب 12 وفيتامين د والنحاس والسيلينيوم.

وقال الباحثون إن ذلك أثار "اعتلال عصبي بصري غذائي" ، وهو شكل نادر من الضرر العصبي البصري أكثر شيوعًا في الدول النامية المتعطشة للأغذية. إذا تركت دون علاج ، فقد يؤدي ذلك إلى فقد البصر بشكل دائم.

"ليس الأمر أن تناول الوجبات السريعة كان له تأثير سام على رؤيته ، لكنه لم يكن يتناول الأطعمة المغذية والمتنوعة" ، كما أوضحت مؤلفة الدراسة دنيز أتان. وهي محاضرة استشارية في كلية بريستول الطبية بجامعة بريستول.

منذ أن كان عمره 11 عامًا تقريبًا ، فقد تجنب الطفل عن قصد بعض المواد الغذائية ، حيث كان يعيش تمامًا على الكربوهيدرات المصنعة وشرائح لحم الخنزير والنقانق.

وقالت أتان "معظم غذائه كان دهون وكربوهيدرات تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية." كان هذا يعني أن طوله ووزنه بقيا طبيعيين ، حيث أخفيا حالته ، حتى مع تضاؤل ​​تناوله من المواد الغذائية.

وقالت إنها مشكلة ، لأن "هناك العديد من الفيتامينات والمعادن المهمة لصحة العين."

وتشمل هذه العناصر فيتامين A وفيتامين B1 (الثيامين) وفيتامين B2 (الريبوفلافين) وفيتامين B3 (النياسين) وفيتامين B6 (البيريدوكسين) وفيتامين B9 (الفولات) وفيتامين B12 (الكوبالامين) والحديد والكالسيوم والمغنيسيوم والنحاس.

وأضافت "ربما لو كان يأكل السمك والخضروات فقط ،فعلى الاغلب كان لم يواجه مشاكل". ولكن كما هي الحال ، في سن الرابعة عشرة أصيب المراهق بالتعب المزمن وفقدان السمع ومشاكل في الرؤية. بحلول سن السابعة عشر ، اصيب بالاعتلال العصبي البصري الغذائي ، وحرمه من معظم رؤيته المركزية(Central Vision).

ظلت رؤية المريض "الملاحة" الطرفية سليمة(Peripheral vision ). وقالت دينيز إن العلاج باستخدام الفيتامينات المساعدة استعاد بعض فقدان رؤية الألوان. ولكن الأضرار التي لحقت أعصاب الصبي البصرية كان لا رجعة فيه إلى حد كبير.


 

المصادر :1,2


Denize Atan, Ph.D., consultant senior lecturer, Bristol Medical School, University of Bristol, England; Lona Sandon, Ph.D., RDN, LD, program director and assistant professor, department of clinical nutrition, school of health professions, University of Texas Southwestern Medical Center at Dallas; Sept. 3, 2019,Annals of Internal Medicine, online



٠ تعليق

Commentaires


bottom of page